العودة   ملتقى تعليم الزلفي > الملتقى العام > الملتقى العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /09-06-2018, 07:49 AM   #1

ريم الدلوعة
عضو

ريم الدلوعة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 109125
 تاريخ التسجيل : Oct 2015
 المشاركات : 36

افتراضي قصة رائعة للاطفال الصغار "قصة هايدي فتاة الجبل"

نحكي لكم من خلال موقع قصص وحكايات قصة هايدي فتاة الجبل وهي واحدة من اروع الحكايات الرائعة والشيقة للاطفال الصغار وللكبار أيضا، ترجمت هذه القصة إلى أزيد من 50 لغة عالمية وهي واحدة من أشهر القصص الأنمي عالمياً .


هايدي فتاة صغيرة، عاشت مع عمّتها دايتْ في إحدى المدن الصغيرة بسويسرا. وذات يوم، اصطحبت العمّة هايدي إلى جبال الألب، لتعيش في صحبة جدها، استقبل الجد هايدي، واحتفل بها في كونه الصغير، وأعدّ لها سريراً من القشّ، قرب النّافذة المطلّة على الوادي. وهناك ودّعت العمّة (داغŒتْ) هايدي، وأمرتْها بطاعة جدّها، وسافرت إلى (فرانكفورت) للعمل هناك.

تعشّت هايدي عشاءً لذيذاً، ونامت قريرة العين في سريرها القشّيّ، وفي الصّباح، استيقظت على صوت أجراس وصقّارةٍ؛ فأطلّت من النافذة، فإذا هي بفتًغŒ يسوق قطيعاً من الماعز، يمرّ قرب الكوخ، عرّفها جدها براعي الماعز (بيتر )، و اقترح عليها أن رافقه إلى المرعغŒ، فسرّت بذلك، فأعدّ لهما غداءً وسلّمه لهما.. صعد الطّفلان إلى أعلى الجبل حيث المرعي، وفُتنت هايدي بما شاهدته من أشجار وأزهار في طريقهما، وأعجبها رعي الماعز، واصطحاب بيتر، ولما شعرا بالجوع تناولا الوجبة التي أعدّها الجدّ لهما.

اعتادت هايدي مصاحبة بيتر في رعي الماعز، ولكن مع حلول الشّتاء وسقوط الثّلج، توقّف بيتر عن الذّهاب إلى الرّعي، وحين سألت هايدي جدّها عن السّبب، أخبرها أنه في الشّتاء يذهب إلى المدرسة في (دورفلي)، وهكذا لم تعد هايدي تشاهد بيتر إلاّ مرّةً في كلّ أسبوع، أيام العطل، ذات يومٍ، أخبر بيتر هايدي أنّ جدّته العمياء ترغŒد رؤيتها؛ فرحّبت هايدي بذلك، وفي اليوم التالي أخذها جدها إلى بيت جدّة بيتر، فسرّت بزيارة هايدي، وأخذت هايدي تحكي للجدة عن جمال الطّبيعة والأزهار في جبال الألب، بينما أنصتت لها الجدّة باهتمامٍ و انتباهٍ.

بعد عدّة ساعاتٍ، عاد بيتر من المدرسة، فطلبت إليه جدّته أن يقرأ لها فصولا من كتابها المفضّل، ثم أوصل بيتر هايدي إلى بيت جدّها، وحين عادت طلبت من جدّها أن يُصلِح منزل جدّة بيتر، لأنّه يكاد يتهدّم، فبدأ في اليوم التالي بإصلاحه لأجلها.. ذات يوم، تعود العمّة دايت لأخذ هايدي إلى فرانكفورت، لتبدأ بالذّهاب إلى المدرسة، فترحل هايدي مع عمّتها حزينةً على فراق جدّها،

وفي فرانكفورت، تُقغŒم هايدي مع أسرة سيسمان، وتقابل هناك كلارا ابنة السيّد سغŒسمان البالغة اثني عشر عاماً، وكانت فتاةً معاقةً، يعتني بها مجموعة من الخدم، وقد ابتهجت کلارا بمجيء هايدي، وصارتا مع الأيّام صديقتين، حتّى أنّ كلارا ساعدت هايدي في تعلّم القراءة والكتابة، على الرّغم من مرور کلارا بهايدي، إلاّ أنّ هايدي كانت حزينةً؛ تفتقد جدّها وبلدتها، وفي أحد الأيام، حزمت أمتعتها، وقرّرت العودة إلى کوخ جدّها، ولكنّ السّيّدة (روتنماير) رئيسة الخدم منعتها من ذلك، فزاد هذا من حزن هايدي وشرودها.

بعد شهر، عاد والد كلارا وجدّتها من سفرهما، وفرحا بحيوية كلارا و سرورها برفقة هايدي، وانعكس هذا على هايدي؛ حيث عاملاها بمنتهغŒ اللّطف والاحترام.. ولكن، مع ذلك، بقيت هايدي تحنّ إلى جدّها وبلدتها، وذات صباحٍ، شوهد باب البيت مفتوحاً على مصراعيه، فتعجّبت الأسرة من ذلك، وظنّت أنّ أحدهم قد نسيه مفتوحاً.. ولكنّ تكرار فتحه يوماً بعد يوم جعل السيد سغŒسمان يطلب من الخدم مراقبة الباب لمعرفة الفاعل.

اكتشف الخدم أنّ هايدي كانت تمشي في نومها، فتفتح الباب، وتخرج إلى الطّريق، ولمّا سألها الطّبيب عن سبب فعلها ذلك، أخبرته عن الحلم الذي يراودها بأنّها عادت إلى كوخ جدّها، وإلى المروج الخضراء في جبال الألب، ولكنّها حين تفتح عينيها فإنها ترى نفسها في فرانكفورت، فتعود إلى غرفتها حزينة، وهنا اقترح الطّبيب على السّيّد سيسمان أن يعيد هايدي إلى كوخ جدّها، حتى تتحسّن صحّتها.

تمّ الإعداد لسفر هايدي، وفي الوقت الذي كانت هايدي سعيدة بسفرها، كانت کلارا حزينةً لمفارقتها لهايدي، ولكنّ هايدي خفّفت من حزن كلارا حين دعتها إلى زيارة كوخ جدّها في الصّيف، فقبلت کلارا دعوتها بفرحٍ، وأهدت إلى هايدي بعض الهدايا، ثم اصطحب السيّد سباستيان هايدي إلى دورفلي حيث كوخ جدّها.. ما إن وصلت هايدي إلى دورفلي حتّى ركضت إلى کوخ جدّها، فلمّا شاهدته عانقه بشدّةٍ، فامتلأت عيناه بالدموع، فرحاً بعودة حفيدته، ثم هبت هايدي إلى بيت جدّة بيتر، وأعطتها بعض الهدايا التي حملتها معها من فرانكفورت، فسرّت الجدّة بها، ورحّبت بعودتها ثانية.

مع قدوم الصّيف، جاءت كلارا، في صحبة جدّتها، لزيارة هايدي، فيرّت هايدي بقدومها، وكم كانت سعادة كلارا كبيرة بالمشاهد الخلّابة التي رأتها في الجبال، حتّى إنها بدأت تستعيد عافيتها وصحتها.. كان بيتر غاضباً من زيارة كلارا؛ لأنّها شغلت هايدي عن اللّعب معه، مما دفعه، في أحد الأيام، إلى رفس كرسيِّ کلارا المتحرّك إلى أسفل الجبل، فتحطّم قطعاً قطعاً، مما اضطر الجدّ أن يحمل کلارا إلى المراعي على يديه في الصّباح، وينزلها في المساء.

وبينما الفتاتان في المراعي، خطر لهايدي فكرة جريئة؛ حيث أقنعت کلارا أن تحاول المشي على قدميها، بمساعدتها، وبتشجيع من هايدي، استطاعت کلارا أن تمشي على قدميها، ولما علمت الجدّة بمشي حفيدتها فرحت كثيراً، وأرسلت إلى السيّد سغŒسمان تُعلمه بمشي كلارا، فأتغŒ السيّد سغŒسمان على عجلٍ، وسرّ بمشي ابنته.. عندها تقدّم بيتر باعتذارٍ إلى الجميع لما فعل بالكرسي، فقبل اعتذاره.. وبعد أيام، عادت کلارا إلى فرانكفورت مع أبيها وجدّتها، ووعدت هايدي بالعودة لزيارتها في أقرب عطلةٍ.


نيك طيز مراهقات
سكس مقابل المال
مص زب
سكس مطلقات
سكس في المدرسة
سكس نيك








  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:50 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.