إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /25-01-2014, 10:19 PM   #1

عبدالله الباتل
عضو نشيط

عبدالله الباتل غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 16969
 تاريخ التسجيل : Jul 2008
 المكان : الزلفي
 المشاركات : 285

افتراضي آياتٌ وتفاسير

يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ (57)
قال ابن كثير رحمه الله
يقول تعالى ممتنا على خلقه بما أنزل إليهم من القرآن العظيم على رسوله الكريم : ( ياأيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم ) أي : زاجر عن الفواحش ، ( وشفاء لما في الصدور ) أي : من الشبه والشكوك ، وهو إزالة ما فيها من رجس ودنس ، ( وهدى ورحمة ) أي : محصل لها الهداية والرحمة من الله تعالى . وإنما ذلك للمؤمنين به والمصدقين الموقنين بما فيه ، كما قال تعالى : ( وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا ) [ الإسراء : 82 ] ، وقال تعالى : ( قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء والذين لا يؤمنون في آذانهم وقر وهو عليهم عمى أولئك ينادون من مكان بعيد ) [ فصلت : 44 ] .

قال القرطبي رحمه الله قوله تعالى: { قل بفضل الله وبرحمته} قال أبو سعيد الخدري وابن عباس رضي الله عنهما : فضل الله القرآن، ورحمته الإسلام. وعنهما أيضا : فضل الله القرآن، ورحمته أن جعلكم من أهله. وعن الحسن والضحاك ومجاهد وقتادة : فضل الله الإيمان، ورحمته القرآن؛ على العكس من القول الأول. وقيل : غير هذا. { فبذلك فليفرحوا} إشارة إلى الفضل والرحمة. والعرب تأتي { بذلك} للواحد والاثنين والجمع. وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قرأ { فبذلك فلتفرحوا} بالتاء؛ وهي قراءة يزيد بن القعقاع ويعقوب وغيرهما؛ وفي الحديث (لتأخذوا مصافكم). والفرح لذة في القلب بإدراك المحبوب. وقد ذم الفرج في مواضع؛ كقوله: { لا تفرح إن الله لا يحب الفرحين} [القصص : 76] وقوله { إنه لفرح فخور} [هود : 10] ولكنه مطلق. فإذا قيد الفرح لم يكن ذما؛ لقوله: { فرحين بما آتاهم الله من فضله} [آل عمران : 170] وههنا قال تبارك وتعالى: { فبذلك فليفرحوا} أي بالقرآن والإسلام فليفرحوا؛ فقيد. قال هارون : وفي حرف أبي { فبذلك فافرحوا} . قال النحاس : سبيل الأمر أن يكون باللام ليكون معه حرف جازم كما أن مع النهي حرفا؛ إلا أنهم يحذفون، من الأمر للمخاطب استغناء بمخاطبته، وربما جاءوا به على الأصل؛ منه { فبذلك فلتفرحوا} . { هو خير مما يجمعون} يعني في الدنيا. وقراءة العامة بالياء في الفعلين؛ وروي عن ابن عامر أنه قرأ { فليفرحوا} بالياء { تجمعون} بالتاء خطابا للكافرين. وروي عن الحسن أنه قرأ بالتاء في الأول؛ و { يجمعون} بالياء على العكس. وروى أبان عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (من هداه الله للإسلام وعلمه القرآن ثم شكا الفاقة كتب الله الفقر بين عينيه إلى يوم يلقاه ثم تلا { قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون} .

قال الغوي رحمه الله ( قل ) يا محمد لكفار مكة ، ( أرأيتم ما أنزل الله لكم من رزق ) عبر عن الخلق بالإنزال ، لأن ما في الأرض من خير ، فمما أنزل الله من رزق ، من زرع وضرع ، ( فجعلتم منه حراما وحلالا ) هو ما حرموا من الحرث ومن الأنعام كالبحيرة ، والسائبة ، والوصيلة والحام . قال الضحاك : هو قوله تعالى : " وجعلوا لله مما ذرأ من الحرث والأنعام نصيبا ( الأنعام - 136 ) . ( قل آلله أذن لكم ) في هذا التحريم والتحليل ، ( أم ) بل ، ( على الله تفترون ) وهو قولهم : " والله أمرنا بها " .
قال ابن سعدي رحمه الله قال تعالى" وما ظن الذين يفترون على الله الكذب يوم القيامة إن الله لذو فضل على الناس ولكن أكثرهم لا يشكرون "
" وَمَا ظَنُّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ " أن يفعل الله بهم من النكال, ويحل بهم من العقاب.
قال تعالى: " وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ " .
" إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ " كثير, وذو إحسان جزيل.
" وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَشْكُرُونَ " إما أنهم, لا يقومون بشكرها.
وإما أن يستعينوا بها على معاصيه.
وإما أن يحرموا منها, ويردوا ما منَّ الله به على عباده.
وقليل منهم الشاكر, الذي يعترف بالنعمة, ويثني بها على الله, ويستعين بها على طاعته.
ويستدل بهذه الآية, على أن الأصل في جميع الأطعمة, الحل, إلا ما ورد الشرع بتحريمه, لأن الله أنكر على من حرم الرزق, الذي أنزله لعباده.

" وما تكون في شأن وما تتلو منه من قرآن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين "
يخبر تعالى, عن عموم مشاهدته, واطلاعه على جميع أحوال العباد, في حركاتهم, وسكناتهم, وفي ضمن هذا, الدعوة لمراقبته على الدوام فقال: " وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ " أي: حال من أحوالك الدينية والدنيوية.
" وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ " أي: وما تتلو من القرآن, الذي أوحاه الله إليك.
" وَلَا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ " صغير أو كبير " إِلَّا كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ " أي: وقت شروعكم فيه, واستمراركم على العمل به.
فراقبوا الله في أعمالكم, وأدوها على وجه النصيحة والاجتهاد فيها.
وإياكم, وما يكره الله تعالى, فإنه مطلع عليكم, عالم بظواهركم وبواطنكم.
" وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ " أي: ما يغيب عن علمه, وسمعه, وبصره, ومشاهدته " مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَلَا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرَ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ " أي: قد أحاط به علمه, وجرى به قلمه.
وهاتان المرتبتان, من مراتب القضاء والقدر, كثيرا ما يقرن الله بينهما, وهما: العلم المحيط بجميع الأشياء, وكتابته المحيطة بجميع الحوادث, كقوله تعالى: " أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّ ذَلِكَ فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ " .








توقيع » عبدالله الباتل
قال تعالى [fot1]وتزودوافإن خير الزاد التقوى[/fot1]
  رد مع اقتباس
قديم منذ /28-02-2016, 09:50 PM   #2

عبدالله الباتل
عضو نشيط

عبدالله الباتل غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 16969
 تاريخ التسجيل : Jul 2008
 المكان : الزلفي
 المشاركات : 285

افتراضي

يمكن الاستفادة منه لطلاب 3 ثانوي طبيعي وشرعي الإستفادة منه 1437هـ








توقيع » عبدالله الباتل
قال تعالى [fot1]وتزودوافإن خير الزاد التقوى[/fot1]
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:35 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.