العودة   ملتقى تعليم الزلفي > ملتقى الدروس والمناهج > التربية الاسلامية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /23-11-2012, 01:34 PM   #1

عبدالله الباتل
عضو نشيط

عبدالله الباتل غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 16969
 تاريخ التسجيل : Jul 2008
 المكان : الزلفي
 المشاركات : 285

افتراضي تحويل القبلة آياتٌ وأحكام تفضل أخي الطالب وشارك في الدرس

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وبعد فسوف نتعاون مع طلاب الصف الثاني ثانوي طبيعي -في ثانوية الشيخ عبدالعزيزبن بازرحمه الله في محافظة الزلفي-لنفهم آيات ربناسواء كان كتابةأوصوتاًأونحوذلك والله أسأله أن يعلمنا ماينفعنا وينفعنابماعلمناويتقبل من الجميع صالح الأعمال







توقيع » عبدالله الباتل
قال تعالى [fot1]وتزودوافإن خير الزاد التقوى[/fot1]
  رد مع اقتباس
قديم منذ /23-11-2012, 01:46 PM   #2

عبدالله الباتل
عضو نشيط

عبدالله الباتل غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 16969
 تاريخ التسجيل : Jul 2008
 المكان : الزلفي
 المشاركات : 285

افتراضي ســــؤاٌلٌ أواســــئلةٌ وبانتظار اجابتــــــكم المبـــــاركة

س1ما قبلة المسلمين الأولى؟



س2ما قبلة المسلمين اليوم؟



س3ماحكم استقبال القبلة في الصلاة؟



س4 لوصلى الإنسان لغير القبلة فهل تصح صلاته؟








توقيع » عبدالله الباتل
قال تعالى [fot1]وتزودوافإن خير الزاد التقوى[/fot1]

آخر تعديل بواسطة عبدالله الباتل ، 28-11-2012 الساعة 08:23 AM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /24-11-2012, 10:22 PM   #3

عبدالله الباتل
عضو نشيط

عبدالله الباتل غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 16969
 تاريخ التسجيل : Jul 2008
 المكان : الزلفي
 المشاركات : 285

افتراضي مادةإثرائية في الموضوع

يسم الله الرحمن الرحيم
وبعد فهذا رابط تحويل القبلة للشيخ دمحمد العريفي


http://www.youtube.com/watch?v=YOSvH...eature=related







توقيع » عبدالله الباتل
قال تعالى [fot1]وتزودوافإن خير الزاد التقوى[/fot1]
  رد مع اقتباس
قديم منذ /26-11-2012, 10:21 PM   #4

عبدالله الباتل
عضو نشيط

عبدالله الباتل غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 16969
 تاريخ التسجيل : Jul 2008
 المكان : الزلفي
 المشاركات : 285

افتراضي الآيات وتفسيرها من التفسير الميسر

سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (142)
سيقول الجهال وضعاف العقول من اليهود وأمثالهم, في سخرية واعتراض: ما الذي صرف هؤلاء المسلمين عن قبلتهم التي كانوا يُصَلُّون إلى جهتها أول الإسلام;(وهي "بيت المقدس") قل لهم -أيها الرسول-: المشرق والمغرب وما بينهما ملك لله, فليست جهة من الجهات خارجة عن ملكه, يهدي مَن يشاء من عباده إلى طريق الهداية القويم. وفي هذا إشعار بأن الشأن كله لله في امتثال أوامره, فحيثما وَجَّهَنا تَوَجَّهْنا.
وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنْتَ عَلَيْهَا إِلا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنْقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِنْ كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ (143)
وكما هديناكم -أيها المسلمون- إلى الطريق الصحيح في الدين, جعلناكم أمة خيارًا عدولا لتشهدوا على الأمم في الآخرة أن رسلهم بلَّغتهم رسالات ربهم, ويكون الرسول في الآخرة كذلك شهيدًا عليكم أنَّه بلَّغكم رسالة ربه. وما جعلنا -أيها الرسول- قبلة "بيت المقدس" التي كنت عليها, ثم صرفناك عنها إلى الكعبة بـ "مكة", إلا ليظهر ما علمناه في الأزل؛ علما يتعلق به الثواب والعقاب لنميز مَن يتبعك ويطيعك ويستقبل معك حيث توجهت, ومَن هو ضعيف الإيمان فينقلب مرتدًا عن دينه لشكه ونفاقه. وإن هذه الحال التي هي تحول المسلم في صلاته من استقبال بيت المقدس إلى استقبال الكعبة لثقيلة شاقة إلا على الذين هداهم ومنّ عليهم بالإيمان والتقوى وما كان الله ليضيع إيمانكم به واتباعكم لرسوله, ويبطل صلاتكم إلى القبلة السابقة. إنه سبحانه وتعالى بالناس لرءوف رحيم.
قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُمَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ (144)
قد نرى تحوُّل وجهك -أيها الرسول- في جهة السماء, مرة بعد مرة; انتظارًا لنزول الوحي إليك في شأن القبلة, فلنصرفنك عن "بيت المقدس" إلى قبلة تحبها وترضاها, وهي وجهة المسجد الحرام بـ "مكة", فولِّ وجهك إليها. وفي أي مكان كنتم -أيها المسلمون- وأردتم الصلاة فتوجهوا نحو المسجد الحرام. وإن الذين أعطاهم الله علم الكتاب من اليهود والنصارى لَيعلمون أن تحويلك إلى الكعبة هو الحق الثابت في كتبهم. وما الله بغافل عما يعمل هؤلاء المعترضون المشككون, وسيجازيهم على ذلك.
وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ وَمَا أَنْتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ وَمَا بَعْضُهُمْ بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّكَ إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِينَ (145)
ولئن جئت -أيها الرسول- الذين أُعطوا التوراة والإنجيل بكل حجة وبرهان على أن توجُّهك إلى الكعبة في الصلاة هو الحق من عند الله, ما تبعوا قبلتك عنادًا واستكبارًا, وما أنت بتابع قبلتهم مرة أخرى, وما بعضهم بتابع قبلة بعض. ولئن اتبعت أهواءهم في شأن القبلة وغيرها بعد ما جاءك من العلم بأنك على الحق وهم على الباطل, إنك حينئذ لمن الظالمين لأنفسهم. وهذا خطاب لجميع الأمة وهو تهديد ووعيد لمن يتبع أهواء المخالفين لشريعة الإسلام.








توقيع » عبدالله الباتل
قال تعالى [fot1]وتزودوافإن خير الزاد التقوى[/fot1]

آخر تعديل بواسطة عبدالله الباتل ، 28-11-2012 الساعة 08:25 AM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /27-11-2012, 08:40 PM   #5

عبدالله الباتل
عضو نشيط

عبدالله الباتل غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 16969
 تاريخ التسجيل : Jul 2008
 المكان : الزلفي
 المشاركات : 285

افتراضي حديثــــــــ تحــــــــــــــويل القبـــــــــــــــــلة

حديثٌ ومايؤخذُ منه من فوائدhttps://www.youtube.com/watch?v=s2jzdYWFNkc








توقيع » عبدالله الباتل
قال تعالى [fot1]وتزودوافإن خير الزاد التقوى[/fot1]
  رد مع اقتباس
قديم منذ /27-11-2012, 09:06 PM   #6

عبدالله الباتل
عضو نشيط

عبدالله الباتل غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 16969
 تاريخ التسجيل : Jul 2008
 المكان : الزلفي
 المشاركات : 285

افتراضي نشرة بعنوان الوحـــدة والإتحـــــــــــاد في القبـــــــــــلة

ياالله ياشباب وينكم عن درسنارحمكم الله








الملفات المرفقة
نوع الملف: rar الوحدة والاتحاد في الإسلام.rar‏ (764.5 كيلوبايت, المشاهدات 68)
توقيع » عبدالله الباتل
قال تعالى [fot1]وتزودوافإن خير الزاد التقوى[/fot1]

آخر تعديل بواسطة عبدالله الباتل ، 28-11-2012 الساعة 08:28 AM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /30-11-2012, 09:19 PM   #7

عبدالله الباتل
عضو نشيط

عبدالله الباتل غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 16969
 تاريخ التسجيل : Jul 2008
 المكان : الزلفي
 المشاركات : 285

افتراضي بقية الآيات وتفسيرها من التفسير الميسرمن 146حتى152

بسم الله الرحمن الرحيم
الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (146)
الذين أعطيناهم التوراة والإنجيل من أحبار اليهود وعلماء النصارى يعرفون أنَّ محمدًا صلى الله عليه وسلم رسول الله بأوصافه المذكورة في كتبهم, مثل معرفتهم بأبنائهم. وإن فريقًا منهم ليكتمون الحق وهم يعلمون صِدْقه, وثبوت أوصافه.
الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ (147)
الذي أنزل إليك -أيها النبي- هو الحق من ربك, فلا تكونن من الشاكين فيه. وهذا وإن كان خطابا للرسول صلى الله عليه وسلم فهو موجه للأمة.
وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ أَيْنَمَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعًا إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (148)
ولكل أمة من الأمم قبلة يتوجَّه إليها كل واحد منها في صلاته, فبادروا - أيها المؤمنون- متسابقين إلى فِعْل الأعمال الصالحة التي شرعها الله لكم في دين الإسلام. وسيجمعكم الله جميعا يوم القيامة من أي موضع كنتم فيه. إن الله على كل شيء قدير.
وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (149)
ومن أي مكان خَرَجْتَ -أيها النبي- مسافرًا, وأردت الصلاة, فوجِّه وجهك نحو المسجد الحرام. وإنَّ توجُّهك إليه لهو الحق الثابت من ربك. وما الله بغافل عما تعملونه, وسيجازيكم على ذلك.
وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُمَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ لِئَلا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ إِلا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ فَلا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي وَلأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (150)
ومن أى مكان خرجت -أيها النبي- فتوجَّه إلى المسجد الحرام, وحيثما كنتم -أيها المسلمون-, بأي قطر من أقطار الأرض فولُّوا وجوهكم نحو المسجد الحرام; لكي لا يكون للناس المخالفين لكم احتجاج عليكم بالمخاصمة والمجادلة, بعد هذا التوجه إليه, إلا أهل الظلم والعناد منهم, فسيظلُّون على جدالهم, فلا تخافوهم وخافوني بامتثال أمري, واجتناب نهيي; ولكي أتم نعمتي عليكم باختيار أكمل الشرائع لكم, ولعلكم تهتدون إلى الحق والصواب.
كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ (151)
كما أنعمنا عليكم باستقبال الكعبة أرسلنا فيكم رسولا منكم يتلو عليكم الآيات المبينة للحق من الباطل, ويطهركم من دنس الشرك وسوء الأخلاق, ويعلمكم الكتاب والسنة وأحكام الشريعة, ويعلمكم من أخبار الأنبياء, وقصص الأمم السابقة ما كنتم تجهلونه.
فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ (152)
أمر تعالى المؤمنين بذكره، ووعد عليه أفضل الجزاء، وهو الثناء في الملأ الأعلى على مَنْ ذكره, وخصوني -أيها المؤمنون- بالشكر قولا وعملا ولا تجحدوا نعمي عليكم.







توقيع » عبدالله الباتل
قال تعالى [fot1]وتزودوافإن خير الزاد التقوى[/fot1]
  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-12-2012, 08:23 AM   #8

عبدالله الباتل
عضو نشيط

عبدالله الباتل غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 16969
 تاريخ التسجيل : Jul 2008
 المكان : الزلفي
 المشاركات : 285

افتراضي صفــــــــــــــحة مميزة عن تحـــــــــــــــــــــويل القبلة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
فهذا رابط صفحةٍ مميزةٍ عن تحويل القبلة
http://www.adwa-alresala.com/vb/showthread.php?t=4922








توقيع » عبدالله الباتل
قال تعالى [fot1]وتزودوافإن خير الزاد التقوى[/fot1]
  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-12-2013, 09:25 PM   #9

راشد البداح
مستجد

راشد البداح غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 68651
 تاريخ التسجيل : Feb 2010
 المشاركات : 8

افتراضي توظيف للتقنية

ما شاء الله
توظيف رائع ونادر للتقنية
جزاك الله خيرًا زميلي عبد الله الباتل








  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:30 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.